هواوي تستفز وتسخر من أبل بطريقة مهينة للشركة الامريكيةة

استغلت شركة هواوي الصينية انتظار مئات المستخدمين خارج متجر أبل في العاصمة السنغافورية لإحراج الشركة الأميركية والترويج لأحد منتجاتها في نفس الوقت.

قام مندوبو هواوي، صباح الجمعة، بتوزيع 200 شاحن من إنتاج الشركة على عشاق أجهزة

أبل الساهرين أمام متجرها انتظارا لطرح هواتف “XS” و”XS MAX”، مع رسالة مختصرة في عبارة واحدة “ستحتاجونها!”.

وتلمح هواوي في رسالتها إلى ضعف بطارية الجيل الجديد من هواتف آيفون بالمقارنة مع أحدث هواتفها “بي تونتي برو”.

ووفقا لمواقع سنغافورية فإن قيمة هدية هواوي تصل إلى 80 دولار سنغافوري (ما يعادل 58 دولار أميركي تقريبا).

وكانت هواوي قد تفوقت على أبل مؤخرا لتحتل المركز الثاني في مبيعات الهواتف الذكية حول العالم خلال الربع الثاني من عام 2018.

بعد عام من الحرب …آبل توجه ضربة قاضية لفيسبوك وتنتصر للمستخدمين

على مدار العام الماضي، اشتعلت حرب بين عملاقي التكنولوجيا، “فيسبوك” و”آبل”، ساحتها خصوصية المستخدمين.

حرب انتقلت الآن من التصريحات والتعليقات والإعلام إلى مرحلة التطبيق والإجراءات على أرض الواقع.

وابتداءً من يوم الثلاثاء المقبل، سيبدأ متصفح “سفاري”، التابع لشركة “آبل”، في الحظر التلقائي لأنواع معينة من ملفات تعريف الارتباط (كوكيز)

والتي تعتمد عليها “فيسبوك” للتجسس على المستخدمين أثناء تصفحهم لصفحات مواقع الويب.

ويسمح تحديث “سفاري” الجديد، من الناحية النظرية على الأقل، للمتصفح بتحديد ملفات تعريف الارتباط التي تجمع البيانات، ثم يقوم بحظرها.

وسيقتصر هذا الإجراء، في البداية، على أجهزة “آيفون” و”آيباد”، على أن يتم إتاحتها خلال الأيام المقبلة لأجهزة “ماك” كذلك.

ومع ذلك، لن تكون هذه الإجراءات كافية للإفلات الكامل من أدوات التجسس على الخصوصية التي تستخدمها “فيسبوك”

لكنها قد تساعد في تخفيف قبضة الشركة على بيانات المستخدمين السرية، بحسب موقع “ماشابل”التقني.

وتحتوي العديد من مواقع الويب على أزرار “لايك” و”شير” تابعة لموقع “فيسبوك”،

وبحسب وكالة “أسوشييتد برس”، يمكن أن تحتوي هذه الأزرار على ملفات تعريف ارتباط تسمح لـ”فيسبوك” بالتجسس على عمليات التصفح، حتى خارج الشبكة الاجتماعية.

في فلسطين …اسعار هواتف آبل الجديدة صادمة

قال مدير متجر آي هاوس الوكيل الرسمي لمنتجات شركة آبل الامريكية في فلسطين احمد المحتسب

أن أسعار الهواتف الثلاثة الجديدة التي اعلنت عنها الشركة قد يصل فارق السعر عن هاتف آيفون اكس الحالي من 3 الى 5%.

وأشار المحتسب أن هذه الأسعار ليست رسمية وانما مجرد توقعات بناءً على الأسعار التي اعلنت عنها الشركة عبر مواقعها في بعض الدول العربية.

أوضح مدير متجر آي هاوس، أن سعر كل جهاز من الاجهزة الجديدة سيختلف كلياً عن الاخر حسب ما اعنلت آبل.

ويبدأ سعر ايفون اكس في متجر آي هاوس حالياً من 4750 شيكل، يختلف حسب سعة الذاكرة للجهاز.

وتابع أن سعر الاجهزة الجديدة التي تصل بشكل غير رسمي وبعيداً عن وكالة آي هاوس قد

يصل لحوالي 7 الآف شيكل وهو أعلى بكثير من الأسعار الرسمية المعلنة حاليأ عبر مواقع شركة آبل.

وكانت آبل، أعلنت عبر موقعها الرسمي عن أسعار الآيفونات الجديدة في الدول التي ستطرح فيها هذه الاجهزة، بأسعار تبدأ من 999 دولار، تختلف تلقائياً مع اختلاف النوع والسعة.

وتوقع مدير متجر آي هاوس الوكيل الرسمي لآبل في فلسطين، ان تكون الفوارق بسيطة في السعر ما بين ايفون اكس النسخة القديمة وبين النسخ الجديدة حال وصولها الى فلسطين.

وأشار المحتسب، أن أسعار ايفون اكس تشهد حالياً في فلسطين انخفاضاً في الاسواق الغير رسمية، مع بدأ بعض اصحاب محلات الهواتف بجلب الاجهزة الجديدة بطرق غير رسمية.

واعلنت شركة آبل قبل ايام قليلة، عن اصدار نسخ جديدة لجهاز ايفون في الاسواق العالمية وبأسعار وسعة ذاكرة مختلفة.وحملت الاجهزة الجديدة اسماء iPhone Xs وiPhone Xs Max، iphone xr.

 

وحول موعد وصول الاجهزة الجديدة بشكل رسمي الى فلسطين، قال مدير متجر آي هاوس

أن موعود وصول الاجهزة الجديدة الى فلسطين لم يحدد بعد، رغم اعلان الشركة عن طرحها لهذه الاجهزة في بعض الدول العربية.

وتوقع المحتسب أن تصل الاجهزة الجديدة الاراضي الفلسطينية بشكل رسمي خلال شهر ديسمبر المقبل او في الشهر الأول من العام الجديد.

وبين مدير متجر آي هاوس، أن اي جهاز من الاجهزة الجديدة التي اعلنت عنها آبل يصل فلسطين قبل الموعد الرسمي، يكون من خلال السوق السودة ” التهريب ” او عن طريق استخدامات شخصية.

وبشأن الآيفونات التي يتم شراؤها من متجر آي هاوس الوكيل الرسمي في فلسطين وتلك التي يشتريها المواطنين من المحال الغير رسمية تكمن في الكفالة.

وأوضح ان الكفالة من قبل الوكيل الرسمي، تمنح صاحب الجهاز احقية استبداله من الشركة دون تصليحه طول فترة الكفالة مع دفع فوارق مادية بسيطة

حين تعرضه الى سائل، اضافة الى ان القطع تكون اصلية ورسمية، عكس المحال التي تتدعي كفالة الجهاز وتقوم باصلاحه وليس استبداله في حال وقوع خلل فيه وبقطع غير اصلية.

ووصف احمد المحتسب مدير متجر آي هاوس وكيل آبل في فلسطين، السوق المحلية بالسوق الفوضجية في ظل عدم وجود رقابة على الاستيراد وعدم السيطرة على الاجهزة المهربة في الوقت الذي يوجد وكيل رسمي معتمد من قبل شركة آبل العالمية.

اسرائيل تقرر اغلاق الضفة الغربية بشكل شامل

يفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتبارا من منتصف هذه الليلة إغلاقا شاملا على الضفة الغربية، فيما ستغلق معابر قطاع غزة، بسبب حلول ما يسمى “يوم الغفران” لدى اليهود.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن الإغلاق على الضفة وغزة سيستمر حتى منتصف ليلة الأربعاء – الخميس القادمة.

هذا ولن يسمح خلال هذه الفترة إلا للحالات الإنسانية والطبية بدخول إسرائيل، وذلك بعد الحصول على تصريح خاص من مكتب منسق اعمال الحكومة في المناطق، وفق الإذاعة.

وكذلك سيفرض الإغلاق مجددا خلال أيام ما يسمى عيد العرش “سوكوت” اعتبارا من منتصف ليل السبت-الأحد الثاني والعشرين من سبتمبر وحتى يوم الاثنين الأول من أكتوبر المقبل.

العملاق الصيني يسخر من هواتف آيفون الجديدة : مملة وتفتقر إلى الابداع

لم تكد شركة آبل تسدل الستار على مؤتمرها السنوي الذي كشفت فيه عن ثلاثة هواتف آيفون جديدة

حتى سارعت شركة هواوي الصينية للسخرية منها في سلسلة تغريدات اعتبرت فيها أن هواتف آيفون الجديدة مملة ولم تأت بما هو جديد وتفتقر إلى الابداع.

ففي تغريداتها على تويتر، لم تكتف هواوي بالسخرية من هواتف آيفون، بل اعتبرت أن هواتفها الجديدة من سلسلة “هواوي ميت” أفضل بكثير وأكثر ذكاء.

ولم تذكر الشركة آبل بالاسم، لكن مقاطع الفيديو التي نشرتها مع التغريدات كانت أكثر من كافية ليدرك المستخدم أنها تقصد آبل في كلامها.

فقد بدأت هواوي التغريدة الأولى بفيديو يتضمن لقطة مقربة لظل شخص يجري في دائرة قبل أن تبتعد الكاميرا لنشاهد دائرة فضية تشبه تماما الدائرة النحاسية

التي وردت في دعوة آبل لمؤتمرها، ثم ينفلت الشخص خارج الدائرة ويعبر أمام إعلان هواوي الذي يقول “شكرا على دعمنا بصفتنا مبدعين، نراكم في لندن”.

وفي فيديو التغريدة الأخرى تنسكب مجموعة من الألوان وتتبدل فوقها عبارات هي “ما وراء الاتساق” و”ما وراء الأفق” و”ما وارء الذكاء”، مع تغريدة أسفل الفيديو تقول “شكرا على الحفاظ على الأشياء كما هي، نراكم في لندن”.

ومن الواضح أن هواوي تقصد في الفيديو الأول أن آبل تدور في دائرة مغلقة من حيث الابتكار بينما منتجات هواوي متغيرة ومبتكرة، كما أن آبل لا تغير كثيرا في منتجاتها فتحافظ “على الأشياء كما هي”، في تعريض واضح بهاتفي آيفون إكس إس وآيفون إكس إس ماكس اللذين كانا مطابقين تماما في التصميم لهاتف العام الماضي آيفون إكس.

ثم تختتم هواوي تغريداتها بفيديو ثالث يقول “شكرا لكم على جعلنا نكون بطل العام الحقيقي، نراكم في لندن” مع صورة لما يبدو أنه هاتف الشركة “مايت 20” أو “مايت 20 برو” اللذين ستكشف عنهما في لندن يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وفي الواقع فإن هواوي بدأت السخرية من آبل قبل انطلاق مؤتمرها السنوي، حيث غردت على تويتر بفيديو قصير يتحدث عن “الصخب الذي يدور حول هاتف جديد معين وكاميرته”، ويظهر في الفيديو لقطة جوية لجزء منكاليفورنيا مع ظهور مقر آبل بوضوح في الأسفل، ثم ينتهي المشهد بالكشف عن هاتفي هواوي المذكورين.

وكانت هواوي تخطت آبل في الربع الثاني من العام الحالي لتصبح ثاني أكثر شركة مبيعا للهواتف الذكية في العالم بعد سامسونغ، لكن من الصعب أن تحافظ على هذا اللقب على مدار العام حيث يتوقع أن تبيع آبل عشرات الملايين من هواتفها الجديدة.

وليست هذه المرة الأولى التي تسخر فيها هواوي من آبل، حيث تنتهج هذا الأسلوب منذ سنوات، ويبدو أنه انتقل إليها من سامسونغ التي لطالما سخرت من آبل في العديد من إعلانات منتجاتها.

الطريف في الأمر أن هواوي كانت أول من قلد في هواتفها ذلك الشق في أعلى الشاشة الذي ابتكرته آبل في آيفون إكس، كما كانت من أوائل الشركات التي استخدمت تعابير إيموجي متحركة ردا على تعابير أنيموجي التي استخدمتها آبل في آيفون إكس

واتساب الأسود ..قادم

في مسعى جديد لإرضاء مستخدميه، ذكرت تقارير إعلامية أن تطبيق التراسل الشهير

“واتساب” سيعمل على توفير ميزة جديدة، سبق وأن لاقت استحسانا في تطبيقات أخرى مثل يوتويب وتوتير.

وتتجلى الميزة الجديدة المتوقعة في توفير وضعية النموذج الأسود أو المظلم (Dark Mode) لجعل التطبيق أكثر جاذبية للمستخدمين.

وبحسب موقع “wccftech” فإن هناك العديد من المزايا في الوضعية المظلمة، فهي توفر من طاقة بطارية الهاتف، إذ تحتاج شاشات OLED إلى المزيد من الطاقة بسبب الألوان على العكس اللون الأسود.

كما أن الوضعية الجديدة ستكون جيدة خلال استخدام التطبيق في الليل، حيث أن وهج الشاشة الساطعة

يسبب عدم الارتياح للمستخدم خلال الليل أو في الأماكن المعتمة، ناهيك عن أن الوضعية المظلمة تمنح خصوصية أكثر للمستخدم.

ومن المتوقع أن تكون الميزة الجديدة متوفرة على أنظمة التشغيل في هواتف آيفون والهواتف التي تعمل بنظام أندرويد، في الأيام القادمة.

صدمة لعشاق آيفون …الهاتف الارخص والمدهش لن نراه في الاسواق قريبا

أعلنت شركة آبل قبل أيام عن أن هواتفها الجديدة باتت جاهزة، لكن آيفون XR الأقل سعراً والأكثر تألقاً

سيكون متاحاً في غضون شهر من إصدار هواتف آيفون الاستثنائية من طراز iPhone XS and XS Max، التي ستكون متوفرة يوم الجمعة القادم.

ويبقى السؤال المطروح، لماذا لم تطلق شركة آبل هواتفها الثلاثة دفعة واحدة؟

في الحقيقة، تعد الطريقة التي تتبعها شركة آبل في إصدار هواتفها الجديدة مخالفة تماماً لمنهجها في السنة الماضية عندما اختارت إصدار هواتفها آيفون 8 وآيفون 8 بلاس

التي تتسم بأسعارها المعقولة، بعد 10 أيام فقط من حدث آبل في شهر سبتمبر/أيلول 2017.

لكن، هاتف آيفون X، لم يكن متوفراً في الأسواق إلا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017، ويعزى ذلك إلى مشاكل على مستوى التزود بشاشات OLED، ما أثر بشكل كبير على مبيعات آيفون X.

وقد ذكرت التقارير أن آيفون XR، الذي بدأ بسعر 749 دولاراً، والذي يتميز بشاشة عرض تعرف باسم Liquid Retina LCD، قد واجه إشكاليات في التزود بالمعدات مثل التي ظهرت خلال نهاية الصيف الماضي.

وقد ذكرت المدونة اليابانية Macotakara في تقرير لها صدر في يوليو/تموز أن المزود الياباني لشاشات العرض يشكو من ضعف إنتاج شاشات LCD.

وقال رايان رايث، نائب رئيس شركة IDC للبحوث حول أجهزة الهاتف لموقع Verge، إن المشكل على وجه التحديد لم يكن يتعلق بالمكونات الإلكترونية

وتابع: «كل ما كنا نسمعه، في هذا الصدد، كان يتمحور حول إشكال برمجي. ففي الواقع، هناك الكثير من البرمجيات التي تتداخل في شاشة LCD خاصة وأنها أول شاشة عرض كامل وتتميز بخاصية الواقعية».

وأضاف رايث، أنه «لا يمكن لآبل الحصول على ما يكفي من هذه الشاشات لأنها واجهت بعض التعقيدات في اللحظات الأخيرة ذات صلة بالجهة المصنعة».

وأفاد رايث أن آبل قد شرعت في عملية الإنتاج لفترة معينة، ولكن «جودة الشاشات لم ترضِ تطلعاتها».

وبالتالي، توجب على آبل أن تحدث بعض التغييرات على شاشات LCD عن طريق هندسة البرمجيات من أجل تحسين المرئيات، فضلاً عن إجبار المصنع على صناعة شاشات تتسم بخاصية الواقعية.

هذا، وقال كبير المحللين في شركة Canalys، بين ستانتون لموقع The Verge إنه، «لم تكن آبل لتؤخر إطلاق جهاز آيفون XR لأي سبب آخر، باستثناء أن الهاتف لم يكن جاهزاً حتى يتم إصداره بالكميات المناسبة.

يتعلق المانع الوحيد في إصدار هذا الهاتف بشاشات LCD الجديدة، الأمر الذي خفض من وتيرة الإنتاج».

من جانبها، رفضت شركة آبل الإجابة على العديد من طلبات التعليق بخصوص هذا الصدد، وفق موقع The Verge الأميركي.

ولكن شركة IDC، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها ومؤسسة Canalys في سنغافورة

قد تعقبت الأجزاء الضرورية المتداخلة في عملية الإنتاج المتعلقة بأجهزة آبل، وتوصلت إلى بعض الترجيحات، التي بنت عليها تحليلاتها في هذا الجانب.

إذ قال ستانتون بأنه لا يتوقع بأن يكون المستخدمون متعطشين لتغيير هواتفهم وشراء هاتف آيفون الجديد في أي وقت قريب، حيث قد يبادرون بشراء آيفون XS أو آيفون XS Max في الوقت الحالي.

كما لفت ستانتون إلى أن فارق السعر بين آيفون XS وآيفون XR شاسع، لذلك لن يكون المستهلكون مندفعين لشراء هذا الجهاز بشكل مكثف.

وعلى الرغم من تأخير إصدار هاتف آيفون XR لمدة شهر، إلا أن كلا المحللين يتفقان على أن آبل تراهن بشكل كبير على أجهزتها الأرخص.

من جانبه، أفاد رايان رايث أن آبل تعلم أنها تخوض مغامرة حين قررت الترفيع في أسعار آيفون التي بلغت 1449 دولاراً هذه السنة، بالنسبة لجهاز آيفون XS Max الذي يتسم بخيار سعة تخزين 512 غيغابايت.

وأضاف رايث أن «آبل أدركت أن هناك سقفاً للأسعار، حيث فهمت أن الكثير من الأشخاص لن يشتروا هاتفاً مقابل ذلك السعر.

فالبنسبة للمستهلك متوسط الدخل، ستبدو كل المنتجات متطابقة ظاهرياً، في حين يبدو هذا الجهاز المزود بشاشة LCD، رائعاً للغاية».

ويرى ريث أنه في حال تطلع المستهلك متوسط الدخل إلى أجهزة آيفون الثلاثة في ذات الوقت، سيبادر بشراء الأرخص ثمناً، خاصة وأن الجهاز سيكون أكبر من آيفون XS، وبالتالي سيكون ذا قيمة أكبر.

بناء على ذلك، سيكلف هذا التأخير شركة آبل خسارة في بعض مبيعات آيفون XR خاصة وأن الكثير من المستخدمين قد يتوجهون لشراء آيفون XS Max

في الوقت الذي تتصارع فيه آبل مع مشاكل التزويد الخاصة بشاشات LCD.

وشدد رايث على أن «هذا الاحتمال وارد بالفعل، خاصة أن المستهلكين، لن يكتشفوا الفرق بين مختلف الأجهزة التي تروم آبل إصدارها.

فحين التعرض لهاتفين، أحدهما أكبر من الآخر بشكل واضح، سيميلون مباشرة لشراء الأكبر حجماً».

النساء غاضبات جدا من هواتف آيفون الجديدة

أعربت مجموعة من النساء عن استيائهن من هواتف آيفون التي جرى الإعلان عنها مؤخرا، وقالت ناشطات غاضبات، إن الحجم الكبير لأجهزة أبل الجديدة لا يلائم يد المرأة.

وأشارت ناشطات إلى إن حجم شاشة هاتف “آيفون X إس” يبلغ 5.8 إنشات، بينما كان الحجم يقتصر على 4 إنشات في هاتف آيفون “SE”.

وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن عددا من النساء يعتقدن أن أبل لم تأخذ مسألة المرأة بالحسبان حين طورت جهازها الأحدث.

وتقول منتقدات الهواتف الجديدة إن على الشركة الأميركية أن تراعي الفروق الجسمانية بين الرجال والنساء على اعتبار أن حجم اليد لدى المرأة أقل بإنش واحد مقارنة بالرجل.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن الناشطة البريطانية كارولين كريادو قولها إن هواتف آيفون الجديدة من شأنها أن تؤثر سلبا على صحة اليد لدى المرأة بالنظر إلى حجمها الكبير.

وتؤيد نائبة البرلمان البريطاني عن حزب العمال، جيس فيليب، رأي الناشطة، وتقول إن أبل تصمم منتجاتها استنادا إلى مقاييس الرجال.

وترى السياسية البريطانية أن هذا الأمر يستدعي الغضب لأن النساء يدفعن مبالغ مجزية في سبيل الحصول على هواتف مصممة لتلائم أيادي الرجال.

وكانت أبل قد كشفت الأربعاء، عن 3 هواتف جديدة ضمت “آيفون X إس” و”آيفون X إس ماكس” و”آيفون X آر”، وقد تعرضت الشركة لانتقادات لاذعة من جانب مواقع تقنية عديدة رأت بأنها لم تقدم أي جديد في إصداراتها الحديثة.

ابل تعلن رسمياً عن هاتف iPhone XS

أعلنت شركة ابل الآن عن هاتف iPhone XS وهو الإصدار الجديد من هواتفها المميزة هذا العام.

[iPhone-XS] تقدم ابل الإصدار الجديد iPhone XS بتصنيف IP68 لمقاومة الماء، كما يأتي الهاتف بألوان الذهبي والفضي والرمادي مع تصميم معدني مميز وشاشة مميز بأفضل أنواع الزجاج.

كما يأتي الهاتف بحجم 5.8 إنش في الشاشة المميزة بتقنية OLED، مع دقة عرض 2436 في 1125 بيكسل، مع 2.7 مليون بيكسل ومعدل 458 ppi، الهاتف مميز أيضاً بتقنية Dolpy vision مع HDR10.