فتح : حماس تخرج صبيتها وغلمانها اللعانين لتنفيذ تعليمات اسيادهم

قالت حركة “فتح” إنه في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا وأقصانا وقيامتنا وملايين اللاجئين لمجزرة حقيقية على أيدي الاحتلال الإسرائيلي وأميركا

وفي الوقت الذي يقف فيه الرئيس محمود عباس صلبا عنيدا في الدفاع عن وطنه وقدسه ومن خلفه حركة “فتح” وشعبنا العظيم، رافضين صفقة العار الاميركية

يخرج علينا “قادة حماس” ويتم استدعاء صبيتهم وغلمانهم اللعانين الخوانين الفواحش لتنفيذ تعليمات أسيادهم بالهجوم على الرئيس ومنظمة التحرير الفلسطينية بحسب بيان الحركة

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها اسامه القواسمي، في بيان اليوم السبت، “إن ورقة التوت سقطت تماما عن عوراتكم، وأنتم تستجدون وتسعون الى هدنة بالمواصفات الاميركية- الاسرائيلية

تنفيذا حرفيا لصفقة القرن، وتنظرون الى انفسكم في المرآة وانتم تخدعون وتضللون شعبنا، وتتنازلون عن قدسنا، ومن ثم تتهمون الآخر الوطني بالتآمر، متسائلا: هل هناك أكثر من هذا انفصام؟ بحسب البيان الفتحاوي

وذكر القواسمي شعبنا الفلسطيني والبقية المضللة بإعلام “حماس”، أن “حماس” خرجت علينا في العام 1988 لضرب منظمة التحرير الفلسطينية

وأنها كلما زاد الهجوم الاميركي الاسرائيلي على قيادتنا، خرجت من تحت التراب متساوقة تماما مع هذا الهجوم

وهي بذلك تبعث برسائل الى إسرائيل وأميركا أنها تقف معهم في الهجوم على الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية.

محللون اسرائيليون : خطاب “ابو مازن ” في الأمم المتحدة سيشعل الأرض

قالت القناة العاشرة الاسرائيلية ان “انتقاضه المنفردين جاءت بعد خطاب رئيس السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة في العام 2015

على خلفية الجمود في التوصل لاتفاق تهدئة في غزة، وتخريب رام الله في ذلك، رئيس السلطة الفلسطينية سيكون في مركز الحدث”.

نهاية الأسبوع الحالي كان الأسبوع الـ 26 للمواجهات على حدود قطاع غزة منذ 30 آذار، حركة حماس تسير في اتجاه التصعيد

فهي لن يكون بمقدورها تحقيق هدفها باتفاق وقف إطلاق نار مع “إسرائيل” بوساطة مصرية دون استخدام الفلسطينيين على الجدار، ودون عمليات إلقاء العبوات، واجتياز الجدار.

وعن سعي حماس لتحقيق التهدئة كتبت القناة العبرية ، حتى الآن قتل على حدود غزة 184 فلسطيني، وأصيب حوالي 20 ألف شخص بجروح، حماس مستعدة لتقديم الثمن، وحتى إن اضطرت للمخاطرة في حرب جديدة.

في المقابل، رئيس الأركان الإسرائيلي رفع الراية الحمراء أمام مجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر في الشأن الفلسطيني

الأسبوع بدأ بعملية طعن في الضفة الغربية، وعدد كبير من الحرائق، ومظاهرات شعبية على حدود قطاع غزة

والآن عيون الجيش الإسرائيلي شاخصة لخطاب أبو مازن في الأمم المتحدة الأسبوع القادم.

وعن ارتدادات محتملة لخطاب الرئيس أبو مازن في الأمم المتحدة كتبت القناة العاشرة الإسرائيلية

في العام 2015 قال أبو مازن من على منصة الأمم المتحدة “لا زلت أستطيع”

وبعدها بقليل اندلعت انتفاضة المنفردين، ومن الممكن أن يساعد خطابه القادم في الأمم المتحدة في رفع إشعال الروح المعنوية.

وحسب تقرير للقناة الثانية الإسرائيلية يوم الخميس الماضي قال، أن رئيس الأركان الإسرائيلي حذر من اندلاع موجة عنف جديدة في الضفة الغربية

وعن أسباب ودافع الموجة المحتملة من العنف في الضفة الغربية، قال رئيس الأركان الإسرائيلي ، مجموعة أسباب أهمها المواجهة بين أبو مازن والإدارة الأمريكية، إلى جانب الضربات الدبلوماسية التي تلقاها أبو مازن من البيت الأبيض بحسب القناة العبرية

ويضاف إلى ذلك علاقاته المتهالكة مع الدول العربية، والضغط عليه من أجل التوصل لاتفاق مصالحة مع حركة حماس

وفي حال تعثر المفاوضات بين الجانبين هناك قلق من أن “إسرائيل” ستدفع أبو مازن لخارج الصورة وتخلق طريقا مباشراً مع حركة حماس.

 

نجم ريال مدريد يعترف ويقبل بعقوبة السجن القاسية

اعترف النجم الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب ريال مدريد الإسباني، بارتكابه جريمتي تهرب ضريبي وصلت قيمتهم المالية إلى 870 ألف و728 يورو، مع قبوله بعقوبة السجن لـ8 أشهر.

وذكرت صحيفة “إلموندو” أن قائد منتخب كرواتيا اعترف بأنه ارتكب جريمة ضريبية وأنه كان قد تلقى حقوق صورته لحساب أحد الشركات بلوكسمبورغ.

وأضافت الصحيفة أن مصلحة الضرائب الإسبانية كانت قد اتهمت مودريتش بالتهرب الضريبي، وقالت بأن قيمة التهرب الضريبي وصلت إلى 290 ألفا و990 يورو و579 ألفُا و738 يورو

وهي العائدات الشخصية لعامي 2013 و2014، وهي الأموال التي كان قد حصل عليها اللاعب عن طريق شركة مقرها بلوكسمبورغ وتديرها زوجته.

وأوضحت أنه خلال إجراء التحقيقات مع مودريتش اكتشفت وزارة المالية أن اللاعب لديه أموال لم يعلن عنها بجزيرة “مان”،

وهو ما قد يزيد من قيمة تهربه الضريبي، ولكن قضت مؤخرا أحد اللجان القضائية بأنه لا توجد أي عناصر تستوجب زيادة قيمة الغرامة المفروضة على اللاعب.

وسيضطر مودريتش، الذي كان قد دفع مليون يورو في بداية القضية، إلى دفع 400 ألف يورو لإنهاء القضية بموجب القانون الجنائي

في ظل فرض وزارة المالية عليه عقوبة بقيمة مليون و200 ألف يورو بموجب القانون الإداري بسبب تهربه من دفع الضرائب في إسبانيا عام 2012، وهو العام الذي وقع فيه اللاعب لريال مدريد، كما سيتوجب على مودريتش دفع مليونين و600 ألف يورو لإنهاء ديونه بأكملها.

الاردن عن محاولات ترامب لتصفية القضية الفلسطينية : لن نقف مكتوفي الايدي

اعتبر رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز أن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة.

وقال الرزاز خلال حوار ضمن برنامج “ستون دقيقة” الذي بثه التلفزيون الأردني الجمعة إن “موضوع أونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة”.

وأضاف أن “عمان لن تتنازل عن هذا الموضوع إطلاقًا”

.وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكًا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبولًا على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم “أونروا”.

وشدد قائلًا: “لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا”.وأكد الرزاز أن الثوابت في المملكة واضحة جدًا خصوصًا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وأوضح قائلًا: “نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت”.

ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة “أونروا” وتأمين تمويل إضافي.

ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث.

وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وخفضت الولايات المتحدة بداية العام الحالي من مساهمتها لأونروا، ولم تقدم سوى 60 مليون دولار مقابل 370 مليون دولار في العام 2017، وتحتاج الوكالة إلى نحو 200 مليون دولار لسد العجز هذا العام.

الرواية الكاملة لما حصل في نابلس

اعلنت مصادر طبية وامنية بعد ظهر اليوم عن وفاة شاب 27 عاما في حادث سير المروع الذي وقع ظهر اليوم في نابلس

المصادر المحلية وشهود عيان أكدوا لرام الله الاخباري ان السائق المتوفي الذي وصفوه بالبطل كان یصرخ في الناس بالشارع الابتعاد عن طریقه لم یقرر النزول من الشاحنة والھروب

وقرر ان یصطدم بأي جماد یظھر في وجهه و ارتطم ببوابة مخزن، فخرجت مقدمة الشاحنة من شباك ھذا المخزن المطل على الجھة الاخرى من البنایة التي یوجد فیھا

اصیب السائق بجراح بلیغة وكان ھناك اصابة اخرى في الحادث ووصف المواطنون في نابلس السائق بالانسان الذي ضحا بنفسه ليعيش غيره

رام الله الاخباري يكشف : هكذا تدهورت الشاحنة واصطدمت في بناية بنابلس

أصيب مواطنان ظهر اليوم بجراح وصفت ببالغة الخطورة في حادث سير مروع وقع في منظقة خلة الأيمان بمدينة نابلس

وأظهرت الصور شدة الحادث اذ خرجت شاحنة تجارية  من نافذات بناية سكنية بعد ارتطامها بشكل شديد نتيجة السرعة العالية بحسب مصادر لرام الله الاخباري

واضافت المصادر ان شاحنة تدهورة من اعلى منحدر في منطقة “خلة الأيمان “بالجبل الشمالي نتيجة فقدان السائق السيطرة عليها مما ادى الى ارتطامها داخل مخزن في البناية المذكورة

السرعة التي كانت تسير عليها المركبة ادت الى ظهروها بهذا الشكل نتيجة الاصطدام الشديد فيما فتحت الشرطة تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث

الاستيطان يلتهم الضفة الغربية وينتشر فيها كالسرطان

أفاد تقرير للمكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، اليوم السبت ان نشاطات اسرائيل الاستيطانية تتنقل بين المحافظات في الضفة الغربية

وتكاد تغطيها جميعا دون استثناء وبوتائر متسارعة في ظل قبول وتشجيع امريكي لهذه النشاطات الاستيطانية وغياب المحاسبة الدولية

حيث تواصل حكومة بنيامين نتنياهو انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي والتي ترقى الى جرائم حرب ، من خلال عمليات الهدم والتهجير وشرعنة الاستيطان والبؤر الاستيطانية ومصادرة اراضي الفلسطينيين دون توقف .

آخر هذه النشاطات كانت محطتها في محافظة الخليل بعد إعلان ” اللجنة الفرعية للاستيطان ” التابعة لـما يسمى “الإدارة المدنية” عن مخطط يحمل الرقم (3/515)، الذي يستهدف توسيع مستوطنة “تينا” ببناء (135) وحدة استيطانية جديدة على (260) دونماً من أراضي المواطنين المصادرة في بلدة الظاهرية في الحوض الطبيعي رقم (3) ضمن أراضي خربة زنوتا، جنوب الخليل .

ويهدف المخطط إلى تغيير طبيعة استخدام الأراضي من أراض زراعية إلى مناطق للمباني الاستيطانية ، وإقامة مبان ومناطق مفتوحة وشوارع ومواقف للمركبات.

والى جانب ذلك أقرت حكومة الاحتلال بناء300 وحدة استيطانية شمال شرقي رام الله، إضافة إلى 310 وحدات أخرى في القدس المحتلة.

حيث بدأت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” تجريف أراضٍ فلسطينية قرب مستوطنة “بيت إيل” شمال شرقي رام الله (شمال القدس المحتلة)

تمهيدًا لبناء 300 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة، (كان رئيس حكومة الاحتلال قد قرر بناءها مؤخرًا).

فيما تناقش ما يسمى لجنة التخطيط والبناء في منطقة القدس المحتلة، مخططين استيطانيين في الأحياء الشرقية من القدس، أحدهما تهويدي يستهدف زقاقًا بحي الشيخ جراح شمالي البلدة القديمة، لأول مرة منذ احتلال القدس عام 1967.

ويتضمن المخططان بناء 15 وحدة استيطانية في حي الشيخ جراح وسط القدس، و75 وحدة استيطانية في بيت حنينا شمالي المدينة المحتلة، و220 في مستوطنة “نوف زيون” جنوبي المدينة.

يشار إلى أن معظم المنازل المهددة بالمصادرة في حي الشيخ جراح أملاك وقفية وضع الاحتلال يده عليها، وصادرها لمصلحة ما يعرف بـ”حارس أملاك الغائبين”، ثم نقل ملكيتها لما يعرف بـ”القيّم العام” الذي نقل ملكيتها إلى عائلات يهودية.

وفي الاغوار الشمالية صادقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على توصية مجلس المستوطنات بالاعتراف ببؤرة “جفعات سلعيت” والتي أنشئت في العام 2001، كمستوطنة

رسمية بعد أن كانت على مدار أكثر من 17 عاما بؤرة غير قانونية في الأغوار الشمالية كمستوطنة، وهذا القرار يعني مصادرة نحو ألفي دونم من أراضي المواطنين، حيث من

المتوقع أن تصل حدود المستوطنة الجديدة إلى خربة الفارسية لتبعد عن آخر بيت فيها نحو عشرة أمتار .

البؤرة الاستيطانية الجديدة هي الأولى من بين اثنتين أقيمت الثانية في في أيلول 2016 في البداية على قسيمة أرض بملكية فلسطينية خاصّة تبعد بضع مئات من الأمتار عن بؤرة “جفعات سلعيت” التي أقيمت العام 2001 وبؤرة “محولا” التي أقيمت العام 1968.

وفي كانون الثاني 2017 أي بعد مضي بضعة أشهر نقل المستوطنون أبنية البؤرة إلى رأس تلّة مجاورة للقسيمة مسجّلة في الطابو وتستولي إسرائيل على الأراضي المصنفة كأراضي دولة والمعدة بوصفها كذلك لخدمة السكّان المحلّيين لتكرّسها لاحتياجاتها حصرا،

وإن نقل البؤرة الاستيطانية إلى قسيمة مصنّفة ضمن أرضي الدولة هو علامة على أنّ هذه الخطوة جرت بشكل منسق .

وتمتد البؤرة على مساحة واسعة من الأراضي، وأقيمت عليها بركسات للسكن وبضع خيام وحظيرة للأغنام والأبقار وصهريج ماء كبير.

وفي الاغوار كذلك شرعت سلطات الاحتلال ، بتحويل معسكر للجيش”روش هبكعا”، المقام على أراضي بملكية خاصة للفلسطينيين إلى بؤرة استيطانية لاستيعاب 30 عائلة يهودية. فيما تواصل الجمعيات الاستيطانية شق طريق يربط بؤر استيطانية بالشارع الرئيس للأغوار.

فيما استولى عدد من مستوطني مستوطنة “افرات” بعد عدة أشهر من اخلائهم بقرار من المحكمة العليا الاسرائيلية ، على “خلة النحلة” وهي تلة جبلية تقابل قرية ارطاس ، جنوب بيت لحم، وتبلغ مساحتها نحو 400 دونم

واقاموا بؤرة استيطانية تضم عددا من المنازل المتنقلة، ورفعوا العلم الاسرائيلي عليها، ومدوا خطوطا للكهرباء، وقد عاد المستوطنون الى الموقع المخلى مجددا واستولوا عليه بعد تشجيعهم من قبل وزير الزراعة الاسرائيلي يوري ارئيل الذي زار الموقع

واطلق عليه اسم “جيفعات عينام” مدعيا انه “موقع مقدس لليهود يجب الاستيطان فيه بعد ان كتب على صفحته الشخصية على تويتر

بأنهم سوف يسيطرون على تلة “جفعات عينام”(خلة النحلة – جنوب بيت لحم ) لتوسعة “مستوطنة افرات “انتقاما لمقتل المستوطن الاسرائيلي امريكي االجنسية “اري فولد” بعملية الطعن

وبالفعل كان المستوطنون على اهبة الاستعداد لذلك.ويهدف المستوطنون من اقامة البؤرة الاستيطانية ربطها بمستوطنة “افرات” التي تتمدد بشكل طولي ومتسارع من اقصى جنوب بيت لحم

على اراضي الخضر لتصل الى اقصى اراضي الشرق ومن ثم تتحول باتجاه مستوطنة “هار حوما” التي اصبحت احد احياء القدس، وهو جزء من مخطط القدس الكبرى الذي تنفذه اسرائيل على نار هادئة”.

وفي القدس تعتزم بلدية الاحتلال ووزارة المواصلات ، إيداع مخطط لدى “لجنة البنى التحتية الوطنية” الإسرائيلية لإقامة “تلفريك” للمصادقة النهائية عليه، وتدفع هذه الجهات “الإسرائيلية”بتشجيع من المستوطنين المخطط منذ عدة سنوات

من خلال ما يسمى “سلطة تطوير القدس” أيضا.وبحسب المخطط، فإن “التلفريك” الذي تتجاوز تكلفته 40 مليون يورو، سينطلق من الحي الألماني ويمر عبر حي الطور/ جبل الزيتون ومستوطنات في القدس المحتلة

ويصل إلى البؤرة الاستيطانية الكبيرة “مركز الزائرين” الذي أقامته جمعية “إلعاد” الاستيطانية في حي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، ومن هناك يواصل طريقه إلى محطته الأخيرة في ساحة البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).

ويزعم القائمون على هذا المخطط أنه “خط مواصلات عامة”، وأنه سيحل أزمة المواصلات والوصول إلى البلدة القديمة في القدس، وهو ما فندته جهات اسرائيلية ، مؤكدة انه لن يحل ازمة السير، اضافة الى انه سيلحق أضرارا بمشهد البلدة القديمة.

وفي القدس كذلك أبرمت بلدية الاحتلال بالقدس اتفاقا مع “سلطة دائرة أراضي إسرائيل” يتم بموجبة بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة.

وحسب الاتفاق، سيتم بناء أحياء استيطانية جديدة وتوسيع المستوطنات القائمة إلى جانب إقامة مناطق صناعية لتوفير فرص العمل، وكذلك مناطق سياحية وفنادق ضمن مخطط “القدس الكبرى”.

ويمتد الزحف الاستيطاني الجديد من مداخل القدس في شارع ” بيغين” حتى منطقة “جفعات رام” والمجمعات الاستيطانية “بسغات زئيف”، و”هار خوتسبيم”، و”كربات يوفيل”، والمالحة والمنطقة الصناعية في “عطروت”، والتلة الفرنسية.

وبموجب الاتفاق ستستثمر “سلطة دائرة أراضي إسرائيل”، 600 مليون شيكل، بينما 800 مليون أخرى سيتم جمعها من الإيرادات المتوقعة من الرسوم والجبايات لتسويق الوحدات السكنية، كما تم الاتفاق بين الجانبين على استثمار 1.4 ميار شيكل في البنية التحتية والأماكن العامة في أحياء المدينة المحتلة.

ويعتبر هذا الإعلان الاستيطاني من جهة أخرى إعلان حرب على وجود مدينة القدس ومعالمها العربية والإسلامية، ومحاولة لطمس تلك المعالم الشريفة التي تميزها عبر إغراقها ببحر من الاستيطان الأسود”.

وفي السياق كشف مرشح بلدية الاحتلال في مدينة القدس رئيس كتلة “موحدون” مدير صندوق أرض إسرائيل، أرييه كينغ، عن خطة أقرتها بلدية الاحتلال في القدس لبناء 220 وحدة استيطانية على أراضي قرية جبل المكبر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، والتي يقطنها مواطنون فلسطينيون.

وسوف تبنى الوحدات الاستيطانية بمبادرة من رجال أعمال في إسرائيل والخارج، وسيقطنها يهود وستكون بمثابة امتداد لمستوطنة “نوف تسيون” المجاورة للمنطقة.وقد وصلت خطة البناء مراحل متقدمة

والآن بعد موافقة بلدية الاحتلال عليها ستودع الخطة لدى اللجنة المختصة بالاعتراضات وبعد وفي حال مرت دون اعتراض فمن المتوقع ان يبدأ البناء خلال الأشهر القليلة القادمة،

وحسب موازنة السنة الأخيرة (2017 -2018)، استثمرت إسرائيل في القدس الشرقية نحو 4.5 مليار شيقل 87 في المائة منها، أي نحو 3.9 مليار للأحياء اليهودية الاستيطانية و13 في المائة فقط للأحياء الفلسطينية، مع أن عدد السكان العرب واليهود يتساوى تقريبا في القدس الشرقية المحتلة.

وتخصص حكومة الاحتلال وبلدية نير بركات نحو 99.8 في المائة من الأراضي التي سيطرت عليها إسرائيل وتعتبرها “أراضي دولة”، وأغلبها أراض خاصة، لكن أصحابها غائبون ومغيبون لا تسمح إسرائيل بعودتهم، للمستوطنات ومساحتها 674 ألف دونم

بينما خصص للفلسطينيين 1625 دونما فقط، غالبيتها أعطيت لفلسطينيين تعويضا لهم عن أراضيهم الخاصة التي منحت للمستوطنات. وتخصص إسرائيل الأراضي لليهود بشكل منهجي، ضمن سياسة لا يمكن تسميتها سوى أبرتهايد حسب منظمة ” بتسيليم ”

وهناك أبعاد قيمية واستراتيجية لهذه السياسة، إذ إن الأرض تعتبر من أهم الموارد المعيشية، وتفضيل شعب على حساب شعب آخر هو من أهم سمات الأبرتهايد

خصوصا أن 88 في المائة من المواطنين في الضفة هم فلسطينيون (2.935.365 نسمة)، مقابل 12.3 في المائة مستوطنون يهود (399 ألفا و300 مستوطن لا تشمل المستوطنين في القدس الشرقية المحتلة)”.

.وتجدر الاشارة الى “وثيقة حكومية “إسرائيلية ” صدرت هذا الأسبوع كشف عنها الكاتب الإسرائيلي يشاي فريدمان في صحيفة مكور ريشون تهدف الى شرعنة فرض السيادة الإسرائيلية على مدينة القدس والضفة الغربية

استنادا الى مزاعم الأحقية اليهودية فيهما، من خلال الاستشهاد بروايات تمنح إسرائيل مشروعية قانونية لفرض سيادتها في الأراضي المحتلة منذ حزيران 1967 .

ويتوقع أن تصدر هذه الوثيقة في شكل كتاب هي خلاصة مؤتمر دولي عقد مؤخرا بتنظيم من وزارة شؤون القدس الإسرائيلية بمشاركة عشرات القانونيين والدبلوماسيين القادمين من مختلف أنحاء العالم

وقد انشغلوا طيلة فعاليات المؤتمر في تسويغ الحق القانوني لدولة” إسرائيل” لفرض سيادتها الكاملة، وممارستها في القدس والضفة الغربية وفق مبادئ القانون الدولي”.

وهي المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي تصدر فيها الحكومة الإسرائيلية كتابا ووثيقة عن حقوقها القانونية في القدس والضفة الغربية، ويتضمن أن إسرائيل لديها أحقية استثنائية وحصرية ، قائمة حسب الادعاءات على أسس القانون الدولي”.

بعد مدارس اسطنبول …وزير التربية يعلن عن مدرسة فلسطينية جديدة في انقرة

أعلن وزیر التربیة والتعلیم العالي د. صبري صیدم عن قرب افتتاح مدرسة فلسطینیة دولیة جدیدة تعتمد المنھاج الفلسطیني في التدریس؛ بالعاصمة التركیة أنقرة.

جاء ھذا الإعلان عقب افتتاح الوزیر صیدم مدرستي الفنار والیاسمین الفلسطینیتین الدولیتین في مدینة اسطنبول أمس الجمعة

بحضور أمین سر اللجنة المركزیة لحركة فتح اللواء جبریل الرجوب، وسفیر دولة فلسطین لدى تركیا د. فائد مصطفى وأسرة السفارة، ورئیس الجالیة الفلسطینیة حازم عنتر

ورئیس منتدى رجال الأعمال الفلسطیني التركي مازن حساسنة، ومن الجانب التركي نائب وزیر التربیة والتعلیم إبراھیم ایرت

ونائب والي اسطنبول أحمد حمدي، والقنصل التركي العام في القدس جورجان ترك أوغلو.

ویلتحق بمدرسة الفنار 300 طالب، إذ تشتمل المدرسة على 14 شعبة للفرعین العلمي والأدبي، وھي شاملة للصفوف من 1-12

فیما یلتحق بمدرسة الیاسمین 220 طالب وتشتمل على 14 شعبة، وھي أیضاً شاملة للصوف من 1-12 ،والمدرستان تعتمدان المنھاج التعلیمي الفلسطیني، ولدیھن طواقم وأجھزة أكادیمیة وإداریة كاملة.

وبارك الوزیر صیدم لعموم الشعب الفلسطیني افتتاح ھاتین المدرستین اللتین تعتمدان “وبكل فخر” المنھاج الفلسطیني، ویضفن لسلسلة مدارس فلسطینیة دولیة متمیزة في بلغاریا ورومانیا وقطر

مشدداً على ضرورة اھتمام ھاتین المدرستین بجودة التعلیم ونوعیته والتركیز على الأسالیب العصریة في التدریس وتحقیق الإنجازات والنجاحات أسوةً بالمدارس الفلسطینیة الأخرى

ترجمة للمساعي الحثیثة التي تقودھا وزارة التربیة من أجل إعلاء اسم فلسطین عالیاً في كافة المحافل. ووجھ صیدم التحیة لتركیا قیادةً وحكومةً وشعباً على تعاونھم في سیاق إتمام ھذا الإنجاز النوعي

شاكراً أسرة سفارة دولة فلسطین في تركیا وعلى رأسھا السفیر مصطفى وأیضاً الجالیة الفلسطینیة؛ لجھودھم الحثیثة وتعاونھم الدؤوب مع الوزارة لإنشاء ھاتین المدرستین في سرعة قیاسیة

شاكراً في الوقت ذاته طاقم وزارة التربیة خاصةً وكیل الوزارة د. بصري صالح، والوكیلین المساعدین م. فواز مجاھد و أ. عزام أبو بكر اللذین سبق وأن زارا تركیا تحضیراً لھذه الخطوة التاریخیة

كما شكر الإدارتین العامتین للتعلیم العام والعلاقات العامة والدولیة في الوزارة.

وأضاف وزیر التربیة أن عدد الطلبات المقدمة للوزارة من قِبل المدارس الدولیة، والتي تطلب تدریس المناھج الفلسطیني فیھا؛

في تزاید كبیر بما یؤكد على تمیز ونجاعة نظام التعلیم الفلسطیني والمناھج الوطنیة.

وأكد صیدم أن تشیید ھذه المدارس خارج الوطن یتقاطع مع رؤیة الوزارة وسیاساتھا الرامیة إلى ضمان حق الطلبة في التعلیم الحر، وتنشئتھم تنشئة وطنیة؛

عبر ٍ التعلم من المناھج التي صممت بأید وعقول فلسطینیة

مشدداً على أن وزارة التربیة ستواصل مسیرة بناء مدارس التحدي والإصرار وفي كافة المناطق؛

تأكیداً على عدالة التعلیم وإیماناً بقدرة الفلسطیني على تحقیق التمیز من خلال التعلیم والتعلم.

فتح : حماس تواصل تمسكها “ببقرة ” الانقسام المقدسة

استهجت حركة فتح اصرار حركة حماس على الزعيق والردح وتسخير طاقتها للهجوم على القيادة الفلسطينية وهي تواجه طاغوت العصر وإدارته لإفشال المخطط التصفوي

وفيما يذهب الرئيس ابو مازن الام المتحدة وهو يقول لن تمر الصفقة ولو جعنا ومتنا فردا

فردا فإن حماس تتساوق مع مخططات دولة الاحتلال وإدارة ترامب في تكريس كل ما تملك للهجوم عليه.

وقالت فتح في بيان المتحدث باسمها الدكتور عاطف ابو سيف أن اصرار حماس على حرف البوصلة وتشتيت الأنظار لا يخدم إلا أجندة العدو وهو يتطلب مسائلة وطنية حازمة.

لم تكتف حماس بإفشال المصالحة والتمسك ببقرة الانقسام المقدسة بل تسعى إلى إعاقة النضال الوطني لإفشال صفقة القرن. كان الحري بحماس ان توافق على المقترحات المصرية وتحترم توقيعها وتنفذ اتفاق ٢٠١٧

وتصطف مع قوى شعبنا الحي في القتال لإفشال الصفقة لا ان تبحث عن مشروع سياسي ضيق في قطاع غزة يكون الممر الخلفي لعبور عربة ترامب وهو يقود صفقة القرن.

من المحزن أن حماس, لا تحترف الا فن الخطابة والبلاغة ولا ترى التحديات والصعوبات التي تحيق بقضيتنا الوطنية.

مرة أخرى فإن فتح مازلت تأمل ان تلتحق حماس بمعركة الدفاع عن الثوابت وان لا تقف على الضفة الخطأ من نهر التاريخ ولا تحرق الطريق ولا تشغل الساحة بالصراعات الجانبية ليست ذات قيمة أمام التناقض المركزي مع الاحتلال وإدارة ترامب.

ان حماس للأسف حتى اللحظة أثبتت أنها لا تنظر الا تحت قدميها ولا تتبصر أو أنها لا تريد أن تتبصر حجم المؤامرة.

ومن لا يقاتل من أجل صد المؤامرة فلابد أن يكون طرفا فيها وهو ما يرفضه كل فلسطيني. وطالبت فتح حماس بتجنيب الساحة المزيد من إهدار الوقت والطاقات فنحن

مشغولون بمعركة فلسطين الكبرى لحماية حقوقنا ووقف المؤامرة أنها المعركة التي اختارت حماس ان لا تكون طرفا فيها ورفعت سيوفها ضد أبطالها وهم يواجهون طاغية العصر ودولة الاحتلال.