ترامب يعلنها بصراحة : ندعم الاحتجاجات في ايران

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة مع “شبكة فوكس نيوز” إنّ إيران تشهد أعمال شغب منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقّع بين طهران والدول العظمى.

وأكد  أن الولايات المتحدة تدعم المتظاهرين، وأضاف ترامب لديهم أعمال شغب في كلّ مُدنهم، والتضخم متفشّ”

.جاء ذلك بعد القمة التي جمعته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي،  وقال أن  النظام  الايراني لا يريد أن يعرف الناس أننا نقف وراءهم مئة في المئة”.

يذكر أن في حزيران الماضي أكّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعمه للإيرانيين الذين يتظاهرون ضد حكومتهم التي اتهمها بـ”الفساد والظلم وعدم الكفاءة”.

وتواجه حكومة طهران  غضب الشعب الايراني  بسبب الاضطرابات الاقتصادية منذ أن سحب ترامب في أيار/مايو بلاده من الاتفاق النووي وأعلن تشديد العقوبات الاقتصادية الأميركية على إيران.

بوتين وترامب يتعهدان بضمان أمن اسرائيل

أفاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده وروسيا تعملان سوية لضمان أمن دولة إسرائيل.

وأضاف في سياقوجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ترامب مع نظيره الروسي في ختام اجتماع القمة الذي جمع بينهما في هلسينكي.

وشدد ترامب خلال الاجتماع على ضرورة ممارسة الضغوط على إيران لوقف نشاطاتها النووية، منوها أن بلاده لن تفوت أي فرصة من أجل العمل لتحقيق السلام.

من جانبه، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال المؤتمر الصحفي التزام بلاده باتفاقية فك الاشتباك الموقعة بين إسرائيل وسوريا منذ عام 1974.

نتنياهو يرحب

ورحب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مساء اليوم بالقمة الامريكية الروسية وما تمخضت عنه من التزام بامن دولة إسرائيل .

وقد أكد مسؤول كبير في الكرملين أن أحد المواضيع الرئيسية التي تم بحثها في القمة هو الوضع في سوريا، ولا سيما التواجد العسكري الإيراني فيها.ويذكر أن هذا الموضوع كان مدار بحث الأسبوع الماضي خلال اللقاء بين الرئيس بوتين ورئيس الوزراء نتنياهو.

وقال الرئيس ترامب في مستهل اللقاء ان واللايات المتحدة وروسيا لم تكن متناغمة خلال العاميين الماضيين لكنه اعرب عن امله في ان تتحسن هذه العلاقات قائلا انه من الاهمية بالمكان

ان تكون هذه العلاقات جيدة لمصلحة العالم باسره مشيرا الى ان الدولتين العظميين تملكان 90% من ترسانة الاسلحة النووية في العالم ويجب ان نفعل في هذا المضمار

وردا على اقوال ترامب قال الرئيس الروسي ان حان الوقت لمناقشة العلاقات الثنائية والقضايا الملحة في العالم وهناك العديد من هذه القضايا.