بايرن ميونخ مصدوم بشدة

تلقى فريق بايرن ميونخ صدمة قوية بسبب دراسة جديدة أظهرت تراجع شعبيته رغم سيطرته على كافة البطولات الألمانية في السنوات الأخيرة.

وبحسب التفاصيل، فإن الجامعة التقنية في براونشفايج أجرت استفتاء تضمن 4 آلاف

شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و69 عاما، ضمن دراسة بعنوان “كرة القدم في 2018″، حول أندية الدوري الألماني بالدرجتين الأولى والثانية (36 ناديا).

وذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية، أن الفريق البافاري احتل المركز الأخير (36) من حيث التعاطف معه، فيما جاء فرايبورغ في المرتبة الأولى كأكثر الأندية الألمانية المحبوبة.

زيدان يتحدث لأول مرة : هذا ما فعلناه بمحمد صلاح في نهائي الأبطال

للمرة الأولى بعد مرور أكثر من 3 شهور على نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وليفربول

يتحدث مدرب الفريق الملكي وقتها عن حقيقة واقعة مثيرة جرت في تلك الليلة.

فمنذ مباراة ليلة السادس والعشرين من مايو الماضي، التي استضافتها مدينة كييف الأوكرانية، لم ينته الجدل بشأن ما جرى للمصري محمد صلاح نجم ليفربول

الذي اضطر للخروج من الملعب بعد نحو 30 دقيقة، إثر تدخل خشن من قبل قائد الريال سيرخيو راموس

في صراع على الكرة قرب منتصف الملعب، لم يكن يمثل أي خطورة على مرمى الفريق الملكي.

وبعدما لم يستطع “مو” استكمال المباراة، انقلبت الدفة تماما لصالح الفريق الملكي الذي فاز بنتيجة 3-1 واقتنص اللقب المرموق للمرة الثالثة على التوالي.

لكن ما جرى لصلاح، وخروجه بهذا الشكل، قد أثار عواصف الجدل بشأن تعمد راموس “المشهور بعنفه” إصابة الفرعون المصري لحرمان “الريدز” من جهوده في المباراة النهائية.

القضية التي لم يهدأ الجدل بشأنها، حظيت مؤخرا بشهادة مهمة من مدرب ريال مدريد وقتها، الفرنسي زين زيدان.

وتحدث “زيزو” في تصريحات نقلها موقع “ديلي إكسبريس” مؤخرا عما جرى في تلك الليلة، مشيرا إلى تعليماته للاعبيه قبل المباراة بشأن كيفية التعامل مع صلاح.

وأكد المدير الفني القدير، الذي رحل بعد التتويج باللقب عن الفريق الملكي، أنه لم يعط أيا من لاعبيه تعليمات خاصة للتعامل مع النجم المصري خلال اللقاء، فنيا أو بأي طريقة أخرى.

وأوضح زيدان: “على الاطلاق.. نلعب دائما بطريقتنا نفسها، بغض النظر عن الفريق الذي نواجهه”.

وتابع: “أخبرت اللاعبين عن بعض الخصائص الفردية للاعبين المنافسين ، بحيث يمكنهم دخول المباراة وهم على دراية بأشياء وخصائص محددة لهؤلاء اللاعبين”.

وحسم زيدان فعليا أي أحاديث عن التعامل “بشكل خاص” مع صلاح حين اختتم كلامه عن “المسألة” قائلا: “لكنني لم أرغب في القيام بالكثير من ذلك (توجيه لاعبيه بشأن التعامل مع الخصوم)

إذ كنت أريد أن يركز لاعبي ريال مدريد في المقام الأول على خطتنا وطريقتنا نحن في الأداء”.

رونالدو الغاضب ينتفض لأجل “جورجينا ” بسبب البرنامج الفاضح

أكدت مصادر إسبانية أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدد بمقاضاة محطة إسبانية، بعد تقرير تلفزيوني “مسيء وفاضح” لصديقته الإسبانية جورجينا رودريغيز.

وقالت صحيفة “أس” إن رونالدو “غاضب جدا” وقد هدد بمقاضاة محطة “ميدياسيت” الإسبانية، بعد أن بثت إحدى قنواتها تقريرا مسيئا لصديقته رودريغيز.

وبث برنامج لأخبار المشاهير على قناة “تيليسينو”، إحدى قنوات “ميدياسيت”، تقريرا قبل أيام، يزعم بأن رودريغيز هجرت عائلتها بعد أن بدأت علاقتها مع رونالدو.

وقال التقرير إن علاقتها مع قائد البرتغال أدت إلى قطع علاقتها بوالدها المقيم في الأرجنتين، وجدتها في إسبانيا، غم معاناة الاثنين من مشكلات صحية خطيرة.

وقالت الصحيفة إن التقرير أثار “سخط” نجم يوفنتوس، الذي طلب من محاميه كتابة رسالة تهديد “لميدياسيت”، للحد من بث أي تقارير حول الموضوع.

ووفقا “لأس”، فأن المحطة أخذت الرسالة بعين الاعتبار، وأوقفت أي تحقيق صحفي يخص موضوع رودريغيز وعائلتها.

ميسي يلمح لإمكانية رحيله عن برشلونة الإسباني

قال لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، اليوم الثلاثاء، إنه من المحتمل مغادرة فريقه الحالي برشلونة الإسباني مستقبلًا.

وفي حوار مع صحيفة “ماركا” الإسبانية، أكد ميسي “من الممكن أن أرحل عن برشلونة في المستقبل

لكنني في نفس الوقت لن أغادره إلا بعد التأكد من إمكانيته في التألق وحصد الألقاب بدوني”.

وأضاف ميسي (31 عامًا)، “أنا فقط أفكر في السنوات التي سوف أستمر بها في اللعب، وعندما تأتي اللحظة سوف أقرر

أنا حاليًا أريد إنهاء عقدي الحالي، وبعدها سوف أحدد موقفي من الاستمرار أو الرحيل، هذا أمر لا يقلقني الآن”.

وأكد ميسي أنه حاول أن يكون متساهلاً أكثر مع الهزائم، ولكن لم يكن الأمر سهلاً أبداً.

وأوضح “نمتلك قائمة جيدة مليئة باللاعبين الرائعين، ويمكننا تحقيق بطولة دوري أبطال أوروبا بهؤلاء النجوم، ويجب أن نسعى لتحقيق ذلك خلال الموسم الحالي”.

وأشار ميسي “أسوأ إقصاء لفريق برشلونة في بطولة دوري أبطال أوروبا، كان أمام الفريق الإيطالي روما، وذلك بعد الخروج والخسارة بطريقة غريبة للغاية في هذه المباراة”.

بنزيما يحطم رقم رونالدو القياسي

بدأ الفرنسي كريم بنزيمة موسمه الأول في ريال مدريد، من دون كريستيانو رونالدو بطريقة رائعة

كما أن 3 مباريات فقط كانت كافية للفرنسي ليحطم رقما قياسيا كان بحوزة زميله البرتغالي السابق.

سجل اللاعب البالغ من العمر 30 عاما هدفين في فوز “الفريق الملكي” 4-1 على ليغانيس، السبت، ليرفع رصيده إلى 4 أهداف في 3 مباريات فقط بالدوري الإسباني.

وهي المرة الأولى التي يهز بنزيمة فيها شباك ليغانيس، الذي بات الفريق الثالث والثلاثين الذي يسجل ضده في الليغا.

وبذلك كسر المهاجم الفرنسي رقم رونالدو الأسطوري الخاص بهز شباك 32 فريقا في

البطولة خلال 9 مواسم قضاها داخل أسوار “سانتياغو برنابيو”، قبل رحيله المدوي قبل أسابيع إلى يوفنتوس الإيطالي.

ويتصدر بنزيمة حاليا قائمة هدافي الدوري الإسباني إلى جانب نجم برشلونة، ليونيل ميسي.

ويرى مدرب ريال مدريد يولين لوبيتيغي أن بنزيمة قادر على الاستمرار بالأداء الرائع هذا الموسم

متسائلا: “ولما لا.. لماذا لا ينهي الموسم بـ 30 أو 40 هدفاً بنزيمة لاعب رائع، وهو يشعر وما يفعله يؤكد ذلك.. إنه يلعب بسعادة، ويساعد الفريق، وسيبقى هكذا”، وذلك وفق ما نقلت صحيفة “ماركا”.

ميسي متفاجئ ومندهش من رونالدو

قال الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة، بأن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو فاجأه بانتقاله من ريال مدريد إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي.

ونقل موقع “Mundo Deportivo” عن ميسي قوله: “بصراحة أنا لم أكن أتوقع رحيل كريستيانو عن ريال مدريد.

خسر مدريد الكثير مع رحيل رونالدو. سمعت عن اهتمام العديد من الأندية بضمه، ولكن يوفنتوس بدا الخيار الأقل احتمالا. لقد اندهشت فعلا، ولكن لدى مدينة تورينو فريق جيد جدا”، – يقتبس مهاجم دي موندو ديبورتيفو.

وأعرب النجم الأرجنتيني أن ريال مدريد، على الرغم من رحيل رونالدو إلى يوفنتوس، سيظل ينافس على ألقاب.

وأضاف ميسي: “هناك لاعبون رائعون آخرون في الريال. لكن في الوقت نفسه، سيكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم من دون رونالدو، بينما سيصبح يوفنتوس أبرز المرشحين في المنافسة على الفوز بدوري أبطال أوروبا “.

يذكر أن ليونيل ميسي لم يدخل ضمن القائمة المختصرة للمرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم “The Best” للعام 2018، التي أعلنها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الأحد.

وغاب النجم الأرجنتيني لأول مرة منذ 11 عاما عن القائمة، التي ضمت الثلاثي البرتغالي كريستيانو رونالدو، والكرواتي لوكا مودريتش، والمصري محمد صلاح.

صلاح ينافس رونالدو ونجم ريال مدريد على جائزة عالمية مثيرة

بعد دخوله القائمة القصيرة لجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لأفضل لاعب في العالم، سينافس النجم المصري محمد صلاح كذلك على جائزة أفضل هدف، المعروفة باسم “جائزة بوشكاش”.

وأعلن الفيفا، الاثنين، قائمة المرشحين لجائزة “بوشكاش”، التي تضم 10 أهداف، أبرزها للويلزي غاريث بيل والروسي دينيس تشيرشيف والبرتغالي كريستيانو رونالدو، إلى جانب صلاح.

وهدف “الفرعون” الذي ينافس على الجائزة، سجله لليفربول الإنجليزي في مرمى فريقه السابق روما الإيطالي، خلال نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وينافس صلاح، كلا من رونالدو والكرواتي لوكا مودريتش، على جائزة أفضل لاعب في العالم، حسب القائمة القصيرة التي أعلنها الفيفا، الاثنين.

وسينافس صلاح (26 عاما) لأول مرة في تاريخه، على هذه الجائزة بينما توج بها رونالدو آخر عامين.

وساعد رونالدو ريال مدريد الإسباني للفوز بلقبه الثالث على التوالي لدوري أبطال أوروبا، قبل انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي في يوليو الماضي.

وسجل المهاجم المصري 44 هدفا مع ليفربول الموسم الماضي، وساهم في بلوغ الفريق الإنجليزي نهائي دوري الأبطال قبل الخسارة أمام مدريد.

وتنافس هذا الثلاثي قبل أيام على جائزة أفضل لاعب في أوروبا، التي توج بها مودريتش.يشار إلى أنه سيتم إعلان جوائز الفيفا خلال حفل سيقام في لندن يوم 24 من سبتمبر الحالي.

مفاجأة مدوية …مورينيهو اوقف عودة “رونالدو “الى فريقه القديم

يبدو أن رونالدو كان قريباً جداً من العودة إلى مانشستر يونايتد هذا الصيف، إلّا أن زعيم إنكلترا هو من رفض فكرة عودة المهاجم البرتغالي.

ونُشرت عدة تقارير صحافية تفيد بأن مانشستر يونايتد كانت أمامه فرصة كبيرة لضم الهدّاف التاريخي لنادي ريال مدريد بعدما قرر الرحيل عن النادي الملكي.

وذكرت صحيفة Daily Mail أن المدير الفني، جوزيه مورينيو، كان رأيه واضحاً فيما يتعلق بعودة صاحب الـ33 عاماً إلى الـ»أولد ترافورد» مرة أخرى، وهو أن هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلاً.

حيث يعتقد الرجل، القريب من الرحيل عن تدريب مانشستر يونايتد، أنَّ دفع مبلغ 90 مليون جنيه إسترليني مقابل لاعب في آخر مراحله الكروية مع راتب أسبوعي يقترب من نصف مليون ليس منطقياً على الإطلاق.

وكان هدف مورينيو الرئيسي في سوق الانتقالات الصيفية الماضية هو إحضار قلب الدفاع، وتحديداً هاري ماغواير، من ليستر سيتي، أو توبي الدرفيلد من توتنهام.

في عام 2003، قام السير أليكس فيرغسون بشراء رونالدو مقابل 12.4 مليون جنيه إسترليني، ليصبح أول لاعب برتغالي في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز

ومن ثم يقضي 6 مواسم ناجحة رفقة الشياطين الحمر، قبل أن ينتقل في عام 2009 إلى ريال مدريد في صفقة تاريخية آنذاك.

لكن الأمير البرتغالي غادر الملكي إلى يوفنتوس في صفقة تجاوزت 100 مليون دولار، بعدما أصبح أفضل هداف في تاريخ النادي.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن قيمة نادي يوفنتوس السوقية قد ارتفعت بنحو 250 مليون جنيه إسترليني؛ بسبب وصول رونالدو إلى السيدة العجوز.

حيث ارتفعت قيمة النادي من 592 مليون جنيه إسترليني، المسجلة في نهاية يوليو/تموز 2018، إلى 812 مليون جنيه إسترليني بحلول منتصف يوليو/تموز 2018، بعد شراء «صاروخ ماديرا».

وفي تعليقه على قرعة دوري أبطال أوروبا والتي أوقعت يوفنتوس مع مانشستر يونايتد في المجموعة ذاتها، قال جوزيه مورينيو: «لطالما كان يوفنتوس مرشحاً كبيراً للفوز بدوري الأبطال، لكنهم حوَّلوا أنفسهم إلى أكبر مرشح هذا العام (2018). هم لا يخفون حجم الاستثمار الذي قاموا به من أجل الفوز بدوري أبطال أوروبا».

وعن عودة رونالدو إلى ملعبه القديم مرة أخرى، قال: «أعتقد أن كريستيانو تعجبه فكرة العودة مرة أخرى إلى أولد ترافورد؛ لأنه كان سعيداً بالعودة عندما كان في ريال مدريد».

وأضاف: «سيعود هذه المرة، لكنه عاد ليساعد يوفنتوس وليس مانشستر يونايتد، مثلما فعل مع ريال مدريد، وساعدهم في التأهل على حساب مانشستر يونايتد من قبل. رونالدو لا يزال لاعباً كبيراً».وكان رونالدو قد فشل في التسجيل مرة أخرى بالدوري الإيطالي هذا الأسبوع، وفي فوز يوفنتوس 2-1 خارج ملعبه على حساب بارما.

ريال مدريد يهين رونالدو بعد منح رقمه للاعب غير معروف

أعلن ريال مدريد الإسباني عن اختيار “غريب” لحامل الرقم 7 الجديد ضمن صفوف بطل أوروبا، بعد أن حمله أساطير النادي، وآخرهم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وقدم ريال مدريد الرقم 7 لمهاجمه الدومنيكاني ماريانو دياز، الذي عاد للفريق الذي نشأ فيه، بعد رحلة مع ليون الفرنسي.

وأثار الاختيار حفيظة بعض المشجعين، الذين اعتبروا الأمر “إهانة” للنجم البرتغالي رونالدو، بإعطاء رقمه لمهاجم “مغمور” مثل دياز، أما البعض الآخر فاعتبر أن دياز لا يليق بالرقم 7، لأنه رقم “الأساطير” في ريال مدريد.

وانتقل رونالدو لصفوف يوفنتوس الإيطالي في يوليو، وسط أنباء عن خلافات مع رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز.

ويعتبر رقم 7 أكثر من مجرد رقم في مدريد، فهو ” تاريخي” بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث ارتداه أساطير ريال مدريد مثل رونالدو وراؤول غونزاليس وإيميليو بوتراغينيو.

هذا الموسم، الرقم سيرتديه المهاجم الكاريبي الذي لعب 8 مباريات مع ريال مدريد في 2017، قبل أن يتم بيعه لليون الفرنسي، حيث تألق هناك وسجل 18 هدفا في الدوري، ليتعاقد معه “الملكي” مجددا.

الرقم 7 سيأتي بمسؤوليات كبيرة جدا، فهو يدخل كل من يرتديه بمقارنات مباشرة مع رونالدو وراؤول، وسيكشف هذا الموسم عن ما إذا كان ماريانو أهلا لتلك المقارنات.