• اخر العروض
اسعار العملات
إعلام الاحتلال: أهم عناصر الخلية التي نفذت عملية نابلس لا يزال حراً
التاريخ: يناير 18, 2018 - 5:18 م

أفادت القناة الثانية الإسرائيلية بعد عصر اليوم الخميس، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي فشل في استهداف الخلية التي نفذت عملية نابلس وأسفرت عن مقتل الحاخام رزيئيل شيبح.

وشككت القناة في نتائج عملية جنين التي نفذها الجيش فجر اليوم، حيث زعم الاحتلال أنه نجح من خلالها القضاء على الخلية التي قتلت الحاخام، وكذلك قتل أحد عناصرها واعتقال من تبقى منهم على قيد الحياة دون الإفصاح عن هويتهم، فيما قدرت بأن الحيث يدور عن خلية مساعدة لمن نفذ العملية بنابلس.

ورجح مسؤول أمني في جيش الاحتلال أن يكون المطلوب الرئيسي بالخلية التي نفذت عملية نابلس، قد تمكن من الانسحاب من المكان، وعليه تواصل قوات الجيش عمليات البحث والتفتيش عن عنصر آخر من الخلية التي نفذت اغتيال الحاخام من البؤرة الاستيطانية “حفات جلعاد”.

وعلى الرغم من إدعاء الجيش بأن العملية في جنين والتي استمرت على مدار 10 ساعات وانتهت بساعات الصباح، إلا أن وسائل إعلام إسرائيلية، أفادت بأن الجيش يواصل عملياته في شمال الضفة الغربية وقضاء جنين بحثا عن الخلية التي نفذت عملية نابلس.

وأكدت أن العملية التي نفذت فجرا لم تستهدف الخلية التي يجري البحث عنها، علما أن الخلية التي تم الاشتباك معها تضمن 3 إلى 5 مقاومين تواجدوا في عدة منازل وليس منزلا واحدا، ورجحت أن من أطلق النار على جنود الاحتلال تعاون مع الخلية وليس عضوا فيها.

وتواصل قوات جيش الاحتلال القيام بعمليات تفتيش واسعة النطاق في جنين لضمان عدم تمكن أحد أفراد الخلية الذين نفذوا عملية نابلس من الهرب، ما يرجح بأن العملية التي نفذت فجرا في جنين والتي استشهد خلالها أحمد إسماعيل محمد جرار (31 سنة) وهو طالب جامعي وسائق شاحنة.

وأوردت القناة الثانية الإسرائيلية، معلومات جديدة عن العملية التي تجريها أجهزة الأمن الإسرائيلية في منطقة جنين، مفادها بأنه لم يتم بعد القبض على أحد أهم عناصر الخلية التي نفذت عملية نابلس، وترجح القناة أنه نجح بالفرار من المكان أو أن جثمانه يتواجد تحت أنقاض المنازل التي هدمها الجيش.

وخلال العملية التي نفذتها قوات الاحتلال في جنين، جرح اثنان من عناصر الوحدات الخاصة خلال العملية، أحدهما طفيفة وواحد خطير. وتراوح عدد أعضاء الخلية المسلحة التي تم الاشتباك معها بين ثلاثة وخمسة اعضاء.

وقاد مقاتلو وحدة مكافحة الإرهاب وقوات جيش الاحتلال العملية، حيث انتشر عناصر الوحدة والجيش في وقت واحد لمواجهة أربعة أهداف. ويرجح بأن الذين أطلقوا النار على قوات الاحتلال كانوا متعاونين مع الخلية التي نفذت عملية نابلس، ولم يتواجدوا في المبنى الذي كان يختبئ فيه أفراد الخلية.

من جانبه، قال وزير جيش الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عصر الخميس إن قواته الأمنية “قتلت أو اعتقلت غالبية منفذي عملية قتل المستوطن قرب نابلس”.

وذكر ليبرمان في تصريحات لوسائل الإعلام الإسرائيلية أن “غالبية المنفذين قتلوا أو اعتقلوا وأن هنالك شك في مصير منفذ مركزي للعملية ولا يعرف إذا ما كان تحت الأنقاض أو أنه تمكن من الهرب”.

وأضاف أن “الأمن الإسرائيلي تمكن من معرفة كامل أسماء المنفذين إلا أن صورة ما جرى الليلة الماضية بمدينة جنين لا زال غير واضح”.

وأوضح ليبرمان أن “خلية جنين لم تكن خلية فردية بل خلية منظمة”، متوعدا بالوصول إلى كامل عناصرها، وذلك في إشارة إلى فشل الجيش في الوصول إلى كامل المنفذين.

ونفى أن يكون جيش الاحتلال قد تلقى مساعدة أو تعاون من السلطة الفلسطينية في الوصول إلى منفذي العملية قائلًا إنها: “جهود أمنية إسرائيلية خالصة”، على حد قوله.